تلك سدرة منتهاى .... عمرى ومضة فيك


Saturday, April 2, 2016

مكاشفة أولى عن عسل النون



رحلة اخرى اخوضها في البحث عن الله ، وأرتحل اليه من خلال محاولة اعادة تشكيل عناصر الكون وتفكيكه ، علني حين أغير  ترتيب الاشياء أضرب  في جزور العلاقات وأبني من مفردات الكون عوالم تشبهني، علني بذلك أزداد معرفة بهذا الكون العظيم عل لو ذاد فهمي له تجلى وجه الله من بين طيات فهمي، وعلني أزيد جهلا به فأبدأ طريق العارفين من البداية سأقول حينها لأني ما استطعتُ أن أعرفَ أكثرَ، فاستسهلتُ أن أبدأ طريقَ العارفين مِن حجر البدايةِ علِّي إنْ مشيتُ ما مشيتُه أجاوزْ أو أُحلِّقْ أو أَمُتْ موتَ الشهيد.
عسل النون هي حكاياتي فانا نقطة النون ، أقف مشدوها والكون حولي يحتضنني ويبهرني ، أحاول ان اصطاد منه قبسا ، فتمثلت النون ، نون القلم وما يسطرون ونون حوت يونس الذي شابهني وانا في احشاء الكون يسير بي كيفما اتفق، استدعيت حكاية حقيقية عشتها في سن الطفولة او عاشها من حولي بينما انا كنت في نون الغيبوبة نقطة تتأرجح بين الحياة و الموت رأيت من ثباتي نقطا لنون تنساب من عين ابي الوحيدة ، فاستحييت ان اموت واجلت ذلك القرار ، وشد الله صناره عني، ورفعها خاوية هذه المرة، من قعر الغيبوبة سمعت حكايات يقصها على ملاك الاستفاقة والبعث، وكأنه ينفخ في صور لي وحدي يقرع طبول الحياة، صار يحكي لي في ليال الغيبوبة حتى استفقت ،  تصيدت عسل النون في الجزئين الباقيين اللذان آتيا  بعد ما قاله حكائيل لي ، كن الخالقة في كن فيكون فرمزت لعنصري خلق الانسان الذكر والانسى بالكاف والنون فكانت قصص ككل الكاف قصص رجالية في مواضع من حياتهم في اغلبها ذكورية كالحرب والسجن والاستماع الى سيمفونية الله بينما جاءت عسل النون صافية حزينة عن زواج لا يأتي يجرح الانثى و حمل يتمنع عنها فتنشرخ الامومة فيها عن قديسة بلا ولد تواجه الموت وتلك العشاءات الاخيرة في بيت المسنات، وحده نرسيس الجديد جاء قبل الكاف والنون ولعلي تمنيت به الوصول للانسان الكامل الذي يكمل نقصة مرة بعد مرة عله يرى عله يفهم عله يسمع لغة الكون.
لعسل النون أهدأ للولوج الى الحضرة وأهداء الخروج أهديتها لخمسة وعشرين أمرأة في حياتي شكلوني وأثروا في وجداني فأليهن نزفت نزيف عسل النون الذي هو عسلهن.

محمد رفيع 

Sunday, June 8, 2014

ستر الحياة الايدي غير الناعمة

ستر الحياة هو فيلمي التسجيلي الذي أستهل به هذه الحقبة من تاريخ مصر، ليس صدفة ولا بمعزل عن تلك الفترة التي عاشتها مصر في ثلاث سنوات بين التخبط والضبابية وعدم الوضوح و اليأس والرجاء ، والآن وبرغم اعتباراتي السابقة كلها أؤمن بان ساعة العمل قد حلت ، قد أكون تمنيت لمصر أكثر مما حصلت عليه اليوم لكن ضميري الوطني يحتم علي أن أقف مؤديا لدوري ، ولأني منذ نعومة أظافري وجدت قيما حولي تقلل من قيمة العمل الجاد وتعلي من قيم الفهلوية والسمسرة و والمسابقات والج...وائز وأي شيء يزدري العرق والاجادة فإنني وطوال سنوات مضت هي أغلب سني عمري تمنيت أن أساهم في احياء قيمة العمل من جديد وان القي الضوء على أياد غير ناعمة تكسب رزقها من العرق هذا السائل الذى نسينا أو تم تعميتنا عنه أياد تقف راضية تستر حياتها لا تخجل من مهنة مهما صغرت وانما تؤدي دورها وتعلمنا مع كل حركة أصبع ان العمل هو الملاذ هو الذي يضع تاجه الشريف على الرؤوس وليس سواه قارب نجاة ، شكرا لعم محمود هذا المكافح الذي سيدهشكم مهما حلق الخيال بكم ومهما رأيتم من النماذج الانسانية ستدهشون بلا أدنى شك لدي و ستحمدون الله كثيرا وستستبشرون خيرا بما لديكم وبما لدى هذا الوطن العزيز
محمد رفيع

الفيلم سيعرض في عرضه الاول يوم الاربعاء 11 يونيو الساعة السابعة في المجلس الاعلى للثقافة

Thursday, February 7, 2013

قصة ثانية من أبهة الماء


تحت الذى فوق

 

  عندما دخلت الى المسرح كان الظلام شديدا ، والمكان خاويا ، لا احد هناك على الخشبة و المقاعد فى القاعة لا تحمل الا الهواء فوقها . فظننت انى اتيت مبكراً او ان حادثا ما ادى الى الغاء العرض ، لكنى تذكرت ان الرجل الذى ادخلنى  الى القاعة ابتسم  ابتسامة حانية واشار الى بالدخول  دون ان يلفت نظري الى شئ .

 سأنتظر قليلا ربما هى مسرحية بلا جمهور ، تحسست طريقى الى مقعد فى المنتصف والقيت بجسدي عليه ، سمعت صوت مفاصلى تأن وكأنها تذكرت عناء الطريق  فجأة   وكأنى نسيت انى مشيت كثيرا ، اخرجت ما فى صدري من هواء فى زفرة طويلة ، حينها تنبهت الى كوة أعلى خشبة المسرح تنفتح  محدثة صريرا اقشعر له بدنى لكنى هدات لما رأيت ضوء ارجوانى ناعم يتسلل من الفتحة تبينت عليه سلما خشبيا عتيق ينزل من اعلى حتى يرتكز على خشبة المسرح ، مقبضا اليد الذان على جانبي السلم حملا من النقوش الجميلة  ما أسر روحى ، قلت لنفسى لعلها حيلة جديدة وسينزل الممثلون من أعلى و بدأت اتفقد ما ظهر من الديكور على الضوء الخافت ، اسفل السلم تجمعت اكوام من الكتب القديمة موضوعة بعناية ، الى اعلى قليلا سلال من الازهار معلقة فى الهواء بخيوط غير مرئية ، جلد ثعبان افريقى معلق على الحائط وساعة لاتدور . فى الوسط تمثال لأمرأة عارية بدى حقيقيا ، عيناها تلتمع فى الظلام كقطة ، تغطى مكامنها بثمار من الفاكهة .قلت لنفسى لو يأتى أحد ويقطف ثمارها سيكتمل مشهدها  ، ماذا لو اصعد على المسرح قبل ان يأتى احد واقتربت منها ربما هى حقيقية ، تبدو حقيقية ، هى حقيقية  بالتأكيد ، طارت افكارى لما سمعت وقع خطوات تأتى من الكواليس خطوات بطيئة متثاقلة انتظرت قليلا حتى دخل رجل عجوز بدى شكله مألوفا ليس من المشاهير الذين اعرفهم لكنى مازلت اذكره عندما كان شابا.

 نظر الى المراة العارية وسار بجانبها حتى ظننته سينزع الفاكهة لكنه التقط كتابا ضخما من كومة الكتب وصعد على السلم فى هدوء بينما موسيقى ناعمة بدأت تنساب ، صعد الرجل السلم حتى ادرك فتحة الضوء ادخل رأسه فيها وصعد بضع سلمات حتى غاب نصفه فى الاعلى . أنتبهت كل حواسى فى ترقب حتى سمعت همسات صادرة من أعلى  بدى لى أنه يقرأ من الكتاب  ،  والغريب أن لصوته صدى اعلى من همساته  نفسها  أو أن صوتا فى الاعلى ردد كلماته لا أعرف بالضبط . سألت نفسى

  هل هو عامل اضاءة يلقى بتعليماته الى فريق أعلى السقف ، لو كان كذلك فانا اتيت مبكرا فعلا  لكنى استسلمت الى شغفى بانتظار ما  ستفعله المرأة عندما يبتدئ العرض

  شد انتباهى دمدمة اتية من اعلى كانها لجمهور غفير و خطر لى ان هذا الرجل ملقنا يلقن ممثلين ما فوق السقف فإنتابتنى حيرة هل يؤدون البروفة النهائية هناك

ام اننى اجلس الآن فى غرفة الملقن وفاتنى ان اجلس فى الاعلى وأرى العرض كاملا ، هو بالتأكيد ملقن يمشى بتثاقل لرتابة ما يفعله يوميا وهذا الكتاب الذى بيده مؤكد أنه نص المسرحية والا فما معنا أن يبقى هكذا يطل بنصفه الاعلى ويملى كلاما لممثلين ينسوا أدوارهم ، ولكن هل غرفة الملقن واسعة الى هذا الحد ، و مزينة بسلال  من الورد وتماثيل عارية ، هل المسرحية هنا ام فى مكان آخر.

 

 هل اصعد على الخشبة واقترب من المرأة العارية التى تثير فضولى ، لماذا اجلس أنا  هنا بينما الجمهور فى الاعلى يبكى تارة ويضحك تارة .

بالتأكيد مكانى ليس هنا ،  سأصعد واسحب كتابا واقرأ ما فيه ربما دلنى على ما يجرى  ولكن  ما هذا الغباء أأكتفى بقراءة العرض دون مشاهدته . لا سأصعد إلى الخشبة وأعتلى السلم واشد الرجل من بنطاله لأسأله عما يحيرنى.

ثم قلت لنفسى  وما بالى بكل هذه الحيرة سأرجع الى بيتى فأزهار الشرفة عطشى منذ يومين والتلفاز ظنى انى تركته مفتوحا واطفالى الذين ينتظرون الحكايا سأحكى لهم عن غرفة الملقن المزركشة وعن بنطاله القصير. أو أنام على سريرى محدقا فى السقف بلا هدف ، وما الفارق فأنا الان أحدق فى السقف بلا هدف . ولكن لا أحدق فى سقف بيتى أفضل بكثير من أن أحدق فى بنطال ملقنا.

  هممت بالرحيل واذا بالرجل ينزل على السلم فأنتظرت علّى اكلمه وعندما هبط على المسرح نظر إلى عيني مباشرة . قال كلاما ظللت أردده ، لا أدري ما الذى جعلنى افعل ربما لأنه ملقن والعادة جرت على تردديد كلماته التى يحفظها اكثر منى ، وربما لأنى اردت ان انطق هذا الكلام الذى لا اذكر اللآن منه شيئاً غير انه فى النهاية لقننى شهادتين ثم اختفى.

Saturday, June 2, 2012

أنا قاتل الشهيد


أنا قاتل الشهيد

أنا كل ما تريد

ارهابى ماسونى شيخ عربيد

انا بيلفور  انا أبو لؤلؤة

أنا ديان ذو العين المفقأة

أنا الشيطان يعقد صلحا فى التل

أنا من خان مبدأه

وكفن أباه ليتزوج أمه ومازالت مطأطأة

أنا الزلزال الذى لا بيت ولا منشأة

أنا الوطن المومس يستلقى فى أحضان أمريكا

ويعطيها الثم

نفط وحروب وغاز وأمة مجزأة

أنا الرغيف النحيف والجيب النظيف والشمس المطفأة

أنا المخبر السخيف الجاثم على الأنف و الرئة

أنا الاموال الضائعة فى الوريف

والافواه الجائعة والمشردون النائمون على الرصيف

الرصيف الوطن الرصيف الكفن

أنا كل ما تشاء

انا قائد الهكسوس أنا قاتل كربلاء

أنا الحباك انا الريان وجميع الريانيون

انا الثغرة انا الخيمة انا الغليون

أنا التصحيح والتقبيح والتسبيح بأسم المؤمن والميمون

أنا من أضأت بيت أعدائى

وادرت مصنعهم

أنا المواطن المهان والكادح الجبان

أنا العامل اختلط عرقه بالرمال دمه بالرمال

أنا الشاعر الضلال

كلماتى محرمة قوافية مجرمة دمائى حلال

أنا الفاجر والكافر انا المسيخ الدجال

محمد رفيع




Saturday, August 6, 2011

مكاشفة أولى عن رواية ساحل الغواية







مكاشفة أولى عن رواية ساحل الغواية



ساحل الغواية هي رواية تقترب كثيرا وتحاور تلك المجتمعات التي تسكن التخوم بين البحر والصحراء تحاول مناقشة واستنباط تلك المرتكزات التي فرضتها تقاطع الثقافات هناك. فبين الغوص في ثقافة أهل السواحل و الارتحال في ثقافة بدو الصحراء حاولت ساحل الغواية ان ترمى شباكها. بين صخب البحر والانفتاح على الأخر وعادات وتقاليد وأساطير السواحل من جهة ومن جهة أخرى سكون البادية بكل معطياتها الثقافية التي شكلت شخصية أهل الصحراء. وانأ أميل لاستخدام لفظة الصيغ الحياتية والحضارية لأعبر بها واستبدل منظومة العادات والتقاليد والمعتقدات والأساطير ، فأنا أظن أن هذه المعاني على اختلافها ما هي إلا صيغ حياة ارتضاها الفرد أو المجتمع لتساعده على البقاء. صيغ حياتية تتناسب والظروف الاجتماعية والاقتصادية قد تحل المعادلة وتجعلنا نتفهم مسألة تقاطع الثقافات. إن تأمل ارتقاء المجتمعات البدائية عبر تاريخ منطقة محددة عصفت بها تغيرات اقتصادية وسياسية شتى لهو جدير أن يفتح أعيننا على حقائق عن جوهر الإنسان ربما أخفتها عنا المجتمعات الحضرية الراسخة. أو على اقل تقدير راوغت في إظهارها والإفصاح عنها بقدر تعقيدات هذه المجتمعات الحضرية.



إن الإنسان وليس البيئة هو رهان رواية ساحل الغواية الأول، وان كانت قد اتخذت من البيئة الصحروبحرية خلفية لأحداثها؛ إلا أنها حاولت بجدية التفتيش فى أعماق النماذج البشرية التى قدمتها ، والتى افترضت الرواية أنها عاشت هناك فى مطلع القرن الماضي حيث تدور أحداث ساحل الغواية في مطلع القرن العشرين . تقدم ساحل الغواية أيضا مقدمة تاريخية لإنشاء بعض المدن كمدينة الغردقة وغيرها على شاطئ البحر الأحمر مستعرضة فترة اكتشاف البترول على ايدى الانجليز و و ضع المجتمعات البدو صعيدية التي بدأت تتشكل على ساحل البحر.



ولعلني أقدم على تجربة كتابة أجزاء أخرى لهذه الرواية لتشكل ربما ثلاثية أو رباعية أحاول أن أقبض فيه على هذا الزخم، غير أننا ألان أمام تجربة ساحل الغواية منفردة عن أى سياقات قد تتشكل فى الأيام القادمة.



تتحدث الرواية عن المرأة البدوية بجمالها وقدرتها النافذة على معايشة الواقع وإيجاد صيغ حياة موافقة للظروف المحيطة وتتعرض أيضا لقراءة الودع وقص الأثر كأدوات لصنع تلك الصيغ واكتشاف البترول والتجارب التي أجريت على التصوير المتحرك وجلسات الحكم العرفي عند القبائل وقوانين تلك المجالس كما تحتفي بالعشق تميمة الإنسان الأولى التي تدفعه وتعينه على البقاء . توليفة من كل هذه الأشياء في جو أسطوري حاولت فيه أن أقدم وجها من وجوه الإنسان هذا الكائن اللغز.



محمد رفيع

Saturday, May 14, 2011






هذه أبهة الماء فى زيها الجديد أو زيها الابهى فى طبعة ثانية زيد عليها قصتين الاولى هى جزء من متباعدة قصصية من قصتان وهى تلخص تجربة ان تحكى حكاية شخصية ثم تحكى عنه حكاية أخرى بعد عشرين عاما والقصة الثانية بها جزء بالعامية الصعيدية ، اصدار دار وعد للطبعة الثانية أثلج صدرى وأخرج العمل بشكل فى اعتقادى يليق به.


أتمنى هذه المرة أن أستطيع أهداء نسخ منها الى كبار الادباء فى العالم العربى

Friday, March 4, 2011

إخصاء الروح



طوال عمرى رأيى معروف فى ضباط الشرطة حتى أقربائى منهم أفرض عليهم شروطا قاسية لاستمرار العلاقة بينى وبينهم ، منها أن لا يجعلونى أتذكر أبدا أثناء اللقاء بينى وبينهم إننى أمام ضابط شرطة، فلا زى رسمى ولا طبنجة ولا كاب فى السيارة لا حديث عن الشرطة لا رد على التليفون المحمول لكى لا أسمع كلمات مثل باشا وسعادتك واطلاق الكلمات النابية على المواطنين ، و كنت دائما ومازلت أعشق السخرية منهم وكان أهلى دائما يخافون على من هذا السلوك. اذ اننى أشبههم دائما بخصيان الملك الذين اتلف الملك أعضائهم كى يستأمنهم على حراسة الحريم، نفس الفكرة ولكن الاتلاف هنا عقلى ونفسى ، وما اكادمية الشرطة الا جهاز جهنمى لافساد الروح الانسانية و تغيير السلوك الادمى بطرق مدروسة ومنظمة لتخريج مرتزقة تم فصلهم نفسيا عن جسد الشعب فيشعرون انهم اسياده ، ولا تقل لى ان المنحرفين منهم قلة هذا غير صحيح لان كلهم منحرفون نفسيا واخلاقيا ولكن القلة هم المغالون فى انحرافهم لان النظام الجهنمى الذى يحكمهم قادر على تشويه اى فطرة سليمة وليس لاى فطرة ان تقاوم برنامج الافساد هذا، والنظام المتبع فى ذلك الجهاز المعقد ان يفرض نظام الكوتة على الضبطيات بمعنى عندما يطلب منك مثلا القبض على عدد من قطع السلاح اسبوعيا والا تم التنكيل بك من نقل وتاخر فى الترقية او تحقيق فعليك ان تعمل جاهدا على ايجاد قطع السلاح وعن التغاضى عن ورش تصنيعها او تهريبها لان هذا وذاك هما المصدران اللذان تعيش عليهما. هذا ما أعرفة تحديدا من ضباط عملوا فى صعيد مصر ان عليه ان يترك مهربى السلاح بالقدر الذى يسمح له بتسليم عدد معين من السلاح اسبوعيا او شهريا ، طبعا ليس هناك اوامر بذلك ولكن هو تعلم انه عندما يجفف المصدر فان الترقيات تجف، و هذا يسرى على تلفيق التهم ايضا لكى تحقق الكوتة المطلوبة والمخدرات والآثار. وعندما تذهب الى قسم شرطة لتقديم بلاغ ، تقابل أكثر من ضابط يسألك عن سبب البلاغ فتحكى له بمنتهى الصدق لكنه لا يعنيه ما تقول هو يقيم فى عقله مقدار استفادته مهنيا من ذلك ومقدار الجهد المبذول وعليه فاذا كان الموضوع لا يساهم فى الترقية فانه يغرب عن وجهك او يتعلل بشتى الطرق او ينادى على ضابط اخر ليسمع منك ويعطيه فرصة للهرب . واذا علا صوتك قليلا فانه يتم تحديد اهميتك فان كان لا ظهر لك يتم التنكيل الفورى بك وان شك الضابط ان لك أهمية ما تعلل بأنهم يواجهون الاهم ويسمعك موشحا من الاخطار التى يتصدون لها حتى تقول ربنا يكون فى عون سعادتك.


بعد سنوات من تعذيب البشر وامتهانهم والتعالى عليهم و الرشاوى الصريحة و المقنعة والظلم تموت داخل الضابط الاحاسيس ضف الى ذلك حالة الخوف والهلع من الرؤساء الذين يمارسون القمع ايضا وضيق ذات اليد والرهق الشديد والتدخل فى كل القضايا والمشاكل فاذا انقطعت المياه عن حى كان على الشرطة ان تقمع الناس وترهبهم وتقنعهم ان يعيشون بدون الماء واذا تهدمت مساكن بسبب زلزال او فساد كان على الشرطة ان تقنع الناس بالقسوة ان يعيشوا بلا مأوى او يرضون بخيام او تعويضات لا تصلح لتوفير كفن وليس مأوى واما الرضوخ او التنكيل. بعد سنوات من هذه الممارسات لا تصمد فطرة واحدة مهما كانت درجة تربيتها او حتى ايمانها ، ويكون تم اخصاء الروح والعقل فيها. وكم سخرت من تغيير شعار الشرطة منذ عدة سنوات إلى شعار غاية فى الغباء و التعالى " الشعب والشرطة فى خدمة الوطن" ماذا تبقى من الوطن لو نقلت الشعب الى الطرف الاخر من المعادلة ماذا على الشعب والشرطة ان يخدمان ، الحيطان مثلا اذا كان الجيش يحمى الارض والسماء فماذا على هذا الثنائى ان يحمى الا الحيطان والمبانى. سفه حقيقى و تبرؤ واضح من الشعار القديم " الشرطة فى خدمة الشعب" وانظر معى الى شعار الشرطة المصرية هذا النسر القبيح الذى يغرز مخالبه فى خريطة مصر لكم تعجبت منه وسخرت.


والان هم يرفضون النزول او هكذا افهمونا خوفا من نظرات الناس، متى فى حياتك ايها الضابط نظرت الى اعين الناس اصلا متى شاهدت نظراتهم او ملامحهم متى رأيتهم اصلا واعتبرت انهم موجودين متى لم تكن قذافيا و لم ترى الناس جرذان ، الحقيقة ان السادة لا يعرفون طرق غير القديمة ، وان تشوه شخصياتهم اصبح تشوها دائما ، وانهم لا يستطيعون نفسيا ان يعتبروا الجرذان بشرا وان يتنازلوا عن دور الالوهية الذى تعاملوا به مع البشر اخوانهم وأهلهم، انهم ضحايا إخصاء الروح ضحايا التشوه الروحى الذى مورس عليهم. ولا أعرف ان كان يمكن اعادة تأهيلهم مرة أخرى او علاجهم كيميائيا للتخلص من الخلايا السرطانية فى اجسادهم. هل كان الملك يستطيع اعادة الخصيان الى حياتهم الطبيعية اذا قرر ان يعفيهم من حراسة الحريم لست أدرى